العبادي الى اين ..؟؟

السفير الأمريكي يعلنها صراحة: مستعدون للقاء الصدر وأعضاء تياره لكنهم يرفضون

بواسطة عدد القراءات : 905
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السفير الأمريكي يعلنها صراحة: مستعدون للقاء الصدر وأعضاء تياره لكنهم يرفضون

اعلن السفير الأمريكي لدى العراق ستيورات جونز، استعداده الدائم للقاء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أو أي من أعضاء تياره، مستدركا بالقول "لكنهم يرفضون"، فيما أكد عدم قلقه من الاعتصامات أمام أبواب المنطقة الخضراء.

وقال جونز في تصريحات لعدد من وسائل الاعلام، اطلعت عليه "وكالة بناء الخبرية"، إن "التظاهرات والاعتصامات حق دستوري، وهو جزء من أي نظام ديمقراطي، وهو شأن داخلي لا نتدخل فيه"، موضحا "نحن لسنا قلقين على سفارتنا من المعتصمين، لأننا واثقون من قدرة الأجهزة الأمنية على حماية السفارة، وهو حق مكفول بموجب اتفاقية فينا التي وقعت عليها معظم دول العالم ومن بينها العراق".

وجوابا على سؤال حول إمكانية لقاء الصدر أو التفاوض معه لمعرفة موقفه الأخير من العملية السياسية، أبدى جونز استعداده لـ"لقاء الصدر أو أي من أعضاء تياره"، مؤكدا أننا "دائما مستعدون لذلك، لكنهم يرفضون".

وأكد السفير الأمريكي  دعم إجراءات رئيس الوزراء حيدر العبادي المتعلقة بالإصلاحات السياسية، نافيا أي "مساع لبلاده بالتدخل في التغيير الوزاري المرتقب".

وبشأن التحذيرات التي أطلقتها إدارته حول انهيار سد الموصل، اعترف السفير جونز، بعدم معرفته درجة الخطورة أو الوقت الذي يمكن أن ينهار فيه، الا أنه أكد أن "من واجبنا تحذير العراقيين بوجود ثغرات في السد وعليهم أن يأخذوا حذرهم ويتصرفوا بالطريقة التي يرونها مناسبة".     

الى ذلك، نفى السفير الأمريكي في العراق ستيوارت جونز، "الانباء التي تحدثت عن وجود قنصلية أو ممثلية للعراقيين السنة في واشنطن".

وأوضح، أن "ذلك يتم عبر اتفاقيات"، مبينا أن "الولايات المتحدة ترحب بزيارات جميع العراقيين الى واشنطن لنقل وجهات نظرهم".

وكان محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي أعلن في وقت سابق، عن افتتاح مكتب ممثلية العرب السنة في واشنطن بجهود شخصية منه مع أمين عام المشروع العربي خميس الخنجر ووزير المالية السابق رافع العيساوي، بهدف نقل صوت العرب السنة دولياً.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الأكثر شعبية