العبادي الى اين ..؟؟

فضيحة UNAOIL اونااويل .. الترجمة الكاملة .. اسرار وخفايا صناعة النفط العراقية

بواسطة عدد القراءات : 37851
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فضيحة UNAOIL اونااويل .. الترجمة الكاملة .. اسرار وخفايا صناعة النفط العراقية

أكبر فضيحة رشوة في العالم

(UnaOil  اونا اويل): كيف اشترى الغرب العراق


 كشف تحقيق أجرته فيرفاكس ميديا و هافينغتون بوست حالة غير عادية من الرشوة والفساد في صناعة النفط ، تركزت على شركة ((UnaOil  اونااويل)) والتي مقرها موناكو.

 الابطال


باسل الجراح : مديــر شـــركة (UnaOil  اونااويل)في العراق
احمد الجبوري : منسق وواجهة لاقوى رجلين في العراق
عدي القريشي : تاجر نفط عراقي
حسين الشهرستاني : نائـب رئيــس الوزراء العراقي
عبد الكريم اللعيبي : وزير النفط العراقي
سايروس احساني : المدير التنفيذي لشركة UnaOil  اونا اويل
ضياء جعفر الموسوي:مدير عام شركة نفط الجنوب


التاجر المتنقل


 كنا نعرف عنه القليل , ذلك الرجل المتنقل عبر مطار هيثرو ,كان مظهره يوحي بمعرفته عن اسرار يمكنها اسقاط اكثر الرجال نفوذا في العراق.
 ذو شارب ,اسمر البشرة , ذو شعر مصفف , حاد العينين , اسمه باسل الجراح . يظهر جواز سفره البريطاني انه كان يسكن مدينة ( هال ) وهي مدينة غير معروفة في شمال انجلترا , ويلاحظ من ذلك الجواز انه يحمل طابع السفر المتكرر بين لندن وبغداد وعمان وباريس واسطنبول والكويت .


 باسل الجراح وكما هو مثبت يعمل في صناعة النفط , ولكن السلطات هناك تعرف عمله الحقيقي , وكانت تحرص كثيرا على الاستفادة من الرجل الذي ينتظر طائرته المغادرة الى عمان عام 2011.

 


 في هذه المرحلة , كان الجراح ومديره  قد قاما بتاسيس شركة (UnaOil  اونااويل)والتي مقرها موناكو والتي اكتسبت ومن خلال شبكة الانترنت نفوذا مذهلا من خلال مناصب عليا في السلطة العراقية ,وقد استندت الى وسيلة بسيطة جدا وهي كيف تدفع الرشوة الى الرجل المناسب وفي الوقت المناسب .


 كشفت عشرات الآلاف من رسائل البريد الالكتروني , ان الجراح والـ (UnaOil  اونااويل)كانوا يقومون بتمويل ما يصطلح عليه بـ ( قلب عملية الرشوة العالمية ) , واحيانا عن قصد , بواسطة العشرات من الشركات الامريكية ,البريطانية ,الاسترالية والاوربية المتعددة الجنسيات والتي كانت تدفع مبالغ ضخمه لشركة (UnaOil  اونااويل)مقابل استخدام اصدقاء الـ(UnaOil  اونااويل)الذين يتبوؤون مراكز عليا لربح مليارات الدولارات عن قيمة العقود الحكومية .


 في العراق , الجراح هو الرجل المتهم بتقديم هؤلاء الاصدقاء . فمنذ عام 2003 استخدم نفوذه للمساعدة في تقديم عقود ضخمه لعملاء الـ(UnaOil  اونااويل).ولم يكن مهما ان كان هؤلاء العملاء هم اكثر تكلفة او اقل قدرة من منافسيهم .


 في الواقع كان الجراح والـ(UnaOil  اونااويل)يقومون بجز الشعب العراقي بطريقة تسخر فيها من وعود الحكومة الامريكية بعد اسقاط صدام حسين في ضمان ثروة العراق النفطية والعودة بفائدتها على جميع العراقيين .

 


 الجراح كان دقيقا جدا في تغطية تحركاته ,حيث كانت الصفقات تعقد في غرف الفنادق و في اوقات متاخرة من الليل باستخدام كلمات سرية اثناء الاتصال . ولفهم حجم عمليات ال(UnaOil  اونااويل)في العراق كان لابد من شخص متخصص في كسر هذه الرموز ومن اجل عمل ذلك كان لابد من الوصول الى الالاف الرسائل الالكترونية , ومن المؤكد ان الجراح لم يتوقع امكانية حدوث ذلك .

 


وفي العام الماضي بدأت فيرفاكس ميديا وهافينغتون بوست  بالتحقيق عن نقاط الضعف في صناعة النفط والغاز العالمية وبعد عدة اشهر من البحث والترحال عبر اوربا ,كشفت تقاريرنا عن وجود كنز ثمين من رسائل البريد الالكتروني والمذكرات . قبطان السفينة السابقة البالغ من العمر 66 عام , باسل الجراح ,هو كاتب العدد الكبير منها والاكثر سخونة .والتي كشفت لنا اعماله الروتينية في رشوة المسؤولين الحكوميين والتي اصبحت مفيدة لنا .. كعملاء (UnaOil  اونااويل), الشركات المتعددة الجنسيات ( شركة  British firms Rolls-Royce , شركة Petrofac and Clyde Pumps , شركة US listed giants Weatherford , وشركات اوربية مثل   شركة Cameron/Natco وشركة  FMC Technologies و شركة Saipem , شركة SBM البحرية وشركة  MAN Turbo .


 وتعود رسائل البريد الالكتروني الى سنوات من العمل مع أعلى مستويات صناعة النفط في العراق بما فيهم نائب رئيس الوزراء والتي تم اتلافها للحصانة  تحت سمع وبصرالسلطات العراقية و البريطانية والأوروبية والامريكية بالرغم من القوانين الصارمة في الغرب بمنع الرشوة الأجنبية.


 وقد قالوا لنا عن هدف (الجراح ) الرئيسي الذي جعله يتجول عبر اوربا والشرق الاوسط في ذلك اليوم من عام 2011.حيث كان منتدبا عن الشركة التي وافقت على دفع مبلغ 40 مليون دولار للتاثير على اثنين من اقوى الرجال في العراق .



فجر جديد في العراق


 في عام 2003 , وبعد دخول القوات الامريكية الى بغداد ,كانت وزارة النفط العراقية من المواقع التي خصصت لها الحماية الفورية , حيث قامت دبابات قوات التحالف بتطويق مبنى الوزارة بينما تركوا المتحف للصوص الذين نهبوا آثار لا يمكن تعويضها.


كانت الرسالة واضحة ,فمستقبل العراق يكمن تحت ارضه الغارقة بدمائها ,اكبر احتياط نفط في العالم , وكان السؤال .. من المستفيد ؟


في عام 2006, بعد ثلاث سنوات من الغزو , واحتدام الصراع , اكد الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش على ان النفط يعود للشعب العراقي واضاف " انه الاصل " وان الولايات المتحدة ستساعد حكومة نوري المالكي الجديدة باستخدام موارده في بناء العراق الجديد.


وهذا يعني زيادة إنتاج النفط. ولانجاز ذلك يجب إصلاح الآبار. و مد خطوط أنابيب جديدة وبنى تحتية وتكنولوجيا , والحكومة غير قادرة لوحدها على ذلك , فهي بحاجة الى خبرات وموارد شركات الطاقة الأميركية والبريطانية والأوروبية العملاقة .


ولضمان العمل بشكل نزيه وشفاف , سعت الحكومة العراقية إلى إجراء مناقصات تنافسية .وللتاريخ ففي عهد صدام ,الاجنبي الذي يدفع رشوه اكثر كان يفوز بهذه المهمة.


رغم ذلك كانت الـ (UnaOil  اونااويل)هي المدرسة القديمة ,ففي موعد اعلان  بوش , كانت الشركة قد عملت منذ ثلاث سنوات في العراق بادارة الجراح. وبفضل نظام الرشوة المتبع فيها , تم اضافة مجموعة من المسؤولين المرتشين.


  بريد 2005 وضح آلية العمل ,فقد كتب الجراح لزملائه في ال (UnaOil  اونااويل)عن لقاءه في مطار شارل ديغول في باريس مع احد كبار مدراء شركة FMC Technologies واضاف في كتابته "اتصالاتنا الاخيرة التي سادت مع النظام القديم (حكومة صدام حسين) لاقيمة لها الان","يجب على FMC ان تنظر الى المستقبل باتصالات جديدة ووجوه جديدة , وقد طلب مدير الـ FMC  وقتا للانفصال عن الوكيل الحالي والتوقيع مع الـ(UnaOil  اونااويل)".


 ووفقا لبريد الجراح الالكتروني فانه قد توصل الى اتفاق  لصالح الـ(UnaOil  اونااويل)بحصولها على نسبة مقطوعة (5-10%) من اي عقد تفوز به شركة FMC في العراق او الكويت . ففي الكويت على سبيل المثال فقد وعدت الـ FMC بدفع مبلغ 2.5 مليون دولار لـ (UnaOil  اونااويل)مقابل الفوز بعقد 25 مليون دولار واضاف في بريده بانه بالامكان الاستفادة من جزء من هذا الرسم الذي سيحصلون عليه لدفع فدية ( الجبنة الكبيرة في الكويت ) // وهي احد الرموز المستخدمه .


علاج الرولز رويس

 
اقترب الجراح من مسؤول كبير في نفط العراق ,كفاح نعمان , لمساعدة الشركة الامريكية.ارادت شركة FMC الامريكية الفوز بعقود , سبق وان وعد منافسيها بالفوز بها ," ساحاول استمالة كفاح بهبرة لحم قوية لأتمكن من التأرجح به اذا كان ذلك ممكنا " ," سأبدأ بتليين كفاح منذ الليلة".


نعمان في الحقيقه ما يتميز به هو تكرار وجوده في رسائل البريد الخاصة بالجراح, ففي دبي كتب الجراح } الطفل ] يقصد به كفاح نعمان [ سيكون هنا من 4-5 ايام{  لضمان عدم اتصال اي من منافسين الـ (UnaOil  اونااويل) به .


واضاف الجراح محذرا " انه اثمن من ان يترك فنخسره (كذا) مع الموّردين الاخرين". ومما يثير الاستغراب  هو اهتمام الجراح الشخصي بنعمان فقد صرف الجراح ($2684 ) كهدايا شخصية تافهه لنعمان اثناء زيارته للندن ومن هذه الهدايا ( عطر, cd ,سترة جلدية ,موبايل ) .


في ذلك الوقت كان الجراح يعمل على نعمان بالنيابة عن رولزرايس احد عملاء (UnaOil  اونااويل).حيث كان يتتبع عقد تجهيز مولدات تقدر بعشرات الملايين من الدولارات ."للحصول على عقد من كفاح يجب قضاء اي وقت معه وهو كمكافئة لمتعاقد/مورّد سيعطي ذراعه له "


بالتالي فان انفاق مبلغ (2684$ ) على صانع قرار رئيسي هو من اجل البقاء معه لمعالجة الامور ,وهو افضل باكثر من 100 مرة من قيمتها وبدونها لم يكن هناك عقد(لرلوزرايس )في ايدينا الان .


وفي رسالة الكترونية لاحقة , كتب الجراح ,بأن نعمان نصحه ان باستطاعة (UnaOil  اونااويل)و رولزرايس فرض اسعار مبالغ بها لضمان تضاعف الارباح كما وانه قد اخبره بان الكلفة ليست ذات اهمية واضاف .. اتوقع ان علينا ربح على الاقل 2 مليون $ لكل (مولد رولزرايس) بعد الاخذ بنضر الاعتبار جميع التكاليف .


وقال المتحدث باسم شركة رولزرايس لفيرفاكس ميديا وهافينغتون بوست ان المخاوف بشأن الرشوة علما ان التحقيق جاري مع الوسطاء من قبل مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة البريطاني وغيرها من السلطات .ولكنه لم يعلق بشأن التحقيقات .


في عام 2008 , اصبح نعمان المدير العام لشركة نفط الجنوب والمسؤول عن عن الحقول الاكثر قيمة في البلد وبناها التحتية.


كتب الجراح " اتصل بي كفاح البارحه " وهو لا يزال غير متأكد من صحة الاخبار وقد اخبرني بانه يخطط للقدوم الى دبي الاسبوع القادم كوني هنا .. لا اعلم شيء عنك .. سأحتسي البيرة الليلة للاحتفال بذلك".

 


وكان الرد من قبل سايروس احساني المدير التنفيذي للـ (UnaOil  اونااويل)متفائلا حيث كتب "دعونا نرى كيف يمكننا ان نقوم بعمل اشياء سريعة للتأكد من اننا الوحيدون الذين يمكن التوصل له"


المنارة


 في جوهرها, الـ (UnaOil  اونااويل)هي شركة عائلية تم تاسيسها من قبل سبعيني مهذب يدعى عطا احساني ,وهو ايراني المولد غادر طهران مع بداية الثورة الاسلامية في ايران ,في عام 1991عمل في مجال الاستشارات النفطية في لندن ومن ثم موناكو.وهناك قام بتعيين ولديه سايروس وسامان لمساعدته , ونمت (UnaOil  اونااويل)واصبح عدد العاملين فيها 200 موظف ,ولكن اسرارها القذرة - الرشاوى التي قامت بدفعا لعدد من المسؤولين في كافة انحاء العالم - كانت معروفة فقط للدائرة الداخلية عطا وسايروس وسامان وبطبيعة الحال باسل الجراح.


وفي رسالة لاحقة كتب الجراح لسايروس احساني , انه قد وعد من سمّاهم ( اصدقاء جدد داخل وزارة النفط ) بعشرات الالاف من الدولارات , وان هذه المبالغ ستساعد في تأمين عقد توريد مواد كيمياوية مستخدمة في عملية تكرير النفط من شركة وذرفورد العملاقه .


بموجب هذا العقد , فان كل عقد تشتريه وزراة النفط من شركة وذرفورد ,قامت (UnaOil  اونااويل)بدفع رشوة لمجموعة من كبار المسؤولين العراقيين ,يما في ذلك شخصية اطلق عليها رمز "المنارة".


وكتب الجراح "منذ مشاركة الاصدقاء الجدد في الوزارة في هذا العام قمت بتحويل 5$ من نصيب جاسم الى افراد الوزارة , المجموع لا يزال 13$ بالرغم من ذلك كنت اود زيادة حصة "المنارة" من 1-2$ ,حيث انه كان مفيدا للغاية .


وقالت المتحدثة باسم وذرفورد بأن الشركة قد خفت حدة اعمالها الكيمياوية واوقفت التعامل مع (UnaOil  اونااويل)في عام 2013 .


رجل الـ(UnaOil  اونااويل)والذي اطلق عليه اسم "المنارة" كان صفقة كبيرة في جنوب العراق,حيث يوجد اثنين من اكبر الانهار في البلاد,دجلة والفرات اللذان ,يلتقيان ويصبان في الخليج الفارسي ,فالارض هناك قاحلة ومسطحة ,الجو مبالغ فيه ,من الحرارة الشديدة الى البروده المتجمدة , وتحت الارض توجد حقول النفط التي تعتبر جائزة الامة,وبالسيطرة عليها سيمكنك السيطرة على ثروة كبيرة.


مقر السلطة في الجنوب هي البصرة ,ثاني اكبر مدينة في العراق ,وموطن غالبية قوة الحكومة المالكة للنفط,شركة نفط الجنوب,حيث بنى "المنارة" امبراطوريته ,كان واضحا لباسل الجراح مدى تأثيره .


الاسم الحقيقي للـ"المنارة" هو ضياء جعفر الموسوي,حيث كتب عنه الجراح في عام 2008 "عند زيارة رئيس الوزراء للبصرة كان اول المرافقين وكان يحضر جلساتهم الخاصة".


في ذلك الوقت , عمل الجراح والـ(UnaOil  اونااويل)تدريجيا على تليين ضياء جعفر بدفع رشاوى صغيرة ,وعند استفسار سايروس عن عدد الرشاوى اجابه  الجراح:
نحن لم نفعل الكثير من اجله ( ضياء جعفر) ولكن القائمة كانت :
1. تم شراء ملابس له في مناسبتين بحدود 10000-20000$
2.اعطاء ابنه دورة في اللغة الانكليزية لمدة اسبوعين في دبي مع مقابلات رتبت له لتوظيف ابنه في شركة عدنان الا ان الصبي وجد عملا بديل .
3.عملنا في ال8 اشهر الاخيره محاولات للحصول له على اقامة في الامارات الا انها لم تنجح .
4.وكالة فرعية ذات صلة قبضت 30000$ لمساعدتنا في الحصول على نقابة القاسم.
هذا كل شيء.


عند ترشيح ضياء جعفر لمجلس محافظة البصرة ,كتب الجراح بحماس في تقريره " ان المسؤول النفطي في قائمة رئيس الوزراء "وانه " قد ساهم بمبلغ 50K$ في حملته الانتخابية ".كما ذكر" ان البصرة قد تصبح شبه اقليم مستقل وبالتالي سيكون لمجلس المحافظة التأثير القوي ,وفي الواقع قد يصبح مفيدا جدا ".


وكما قد شع نجم ضياء جعفر , ارتفعت حملة أل(UnaOil  اونااويل)في الفساد,في رحلة الى موناكو وفي نهاية المطااف ,تم دفع رشاوى تقدر بملايين الدولارات من اجل الاستثمار , وفي عام 2009 اصبح ضياء جعفر مدير عام شركة الجنوب والذي اصبح في عام 2015 وكيلا لوزير النفط .



ايفان


كان هناك رجل حيوي اخر لـ (UnaOil  اونااويل) في العراق يدعى ايفان , وهو الاسم الرمزي لـ عدي القريشي احد المسؤولين الكبار في شركة نفط الجنوب ,والذي كان يهيأ بعناية ,في عام 2008 ,حتى ان (UnaOil  اونااويل)وعدته بوظيفه قبل ان تقرر بانه اكثر فائدة لهم كشركائه داخل الحكومة .


كتب الجراح لزملاؤه في الـ(UnaOil  اونااويل)" الرجاء ملاحظة قيامي بعقد اجتماعين مع عدي اليوم ","لقد تم تعيينه من قبل وزارة النفط كمدير مشروع للتنسيق بين وزارة النفط من جهة وتطوير المشاريع الخليجية الامريكية من جهة اخرى","وفي ضوء ماتقدم,اعتقد بأنه اليوم اصبح اكثر فائدة لنا في شركة نفط الجنوب وبالتالي انضمامه لـ UnaOil  اونا اويل .


لكن (UnaOil  اونااويل)لم يضعه في جدول الرواتب, حيث سيكون هناك دفعة شهرية له و نسبة مقطوعة لعقود بملايين الدولارات ,يقوم بتسريبها لعملاء UnaOil  اونا اويل .


كتب الجراح"ارجو ملاحظة ,اني قمت بلقاء ايفان يوم امس واشعر ان علينا زيادة التوكيل حيث ناقش انه سياخذ 6000$ (5000$ له و 1000$ لافراد في الداخل ).


"انا اعتقد انها ستذهب مقابل ما سنحصل عليه من التزامات وانه يعرف نصيبه (من المال الذي يدفع من قبل الشركات الاجنبية للـ (UnaOil  اونااويل)مقابل ربح عقود  مشاريع حقول النفط )".


"ايفان" و "المنارة" قامو مراراً بتسريب معلومات للـ (UnaOil  اونااويل), وزروا مناقصات لصالح عملاؤها ,عمل الاثنان بدأب لتحديد المشاريع الممولة من قبل الحكومة العراقية , او من خلال المساعدات الدولية والتي يمكن ضخها لعميل (UnaOil  اونااويل),بريد الكتروني في عام 2009 يظهر الرجال الذين يعملون جنبا الى جنب لتحقيق اقصى قدر من الارباح لـ (UnaOil  اونااويل) .


جاء في البريد الالكتروني "في مناقشة مع السيد منارة هذا المساء اتضح ان الشركة التركية للبترول الدولية TPIC , باتت على مقربة من الفوز بعقد مقدارة 325 مليون دولار  لحفر 45 بئر في جنوب العراق  ,قالها بصراحة بانه لايعلم اي شيء عن الجهة التي سعت وراء هذا الموضوع ,فطلبت منه مباشرة ايقاف اي اجراء بهذا الخصوص حتى اخبره "
كتب الجراح"علينا التحرك على وجه السرعة للوصول الى هذه الشركة واعطائهم مجمل الاعمال التي يمكن لـ (UnaOil  اونااويل)عملها لهم لجعل امورهم اسهل في الوزارة او في شركة نفط الجنوب" .


"نقاشات اكثر مع المنارة يوم غد , لقد اخبرني بان المدير العام قد الغى العمل مع برتش بتروليوم وفي الواقع هذا امر جيد جدا ,وانه سيقوم وفي الوقت المناسب ,بالتلميح لهم بخصوص خدمات (UnaOil  اونااويل)ورؤيتها على ارض الواقع " .


(UnaOil  اونااويل)جعلت من ضياء جعفر وعدي القريشي رجالا اثرياء
"عدي اصبح ثريا " , UnaOil اونا اويل ارسلت ملاحظة بريدية "يريد مني مرافقته هذا الصباح لرؤية شقة ينوي شراؤها في تشيلسي " .

 

خطط العطلة

حجم الفساد كشفه بريد الكتروني مشفر ناقش ما دفع لضياء جعفر ,الرشوة اطلق عليها العطلة ,عطلة يوم واحد كانت ب مليون دولار .


في رسالة بريد الكتروني كتب سايروس احساني "على الارجح ان المنارة يريد العودة ","لقد قلت سابقا لمنارة ان العطلة نصف يوم ,ولكنهم يرغبون بيوم كامل في الخارج(ضياء جعفر والقريشي) وقد نستقر لمدة 18 ساعة " // اي ثلاثة ارباع المليون .


في رسالة الكترونية اخرى الجراح جعلها واضحة طلب فيها تامين عدة دفعات بمليون دولار لايفان لدعم شركة سايبم saipem ,عميل ايطالي .


"هنالك قضية وهي عدد الايام التي سنقضي بها العمل ,وان نضع في الاعتبار ,العناوين الرئيسية,اليومين والنصف (2.5مليون دولار) التي قدمتها اشعر بانها الوقت المسموح به ,ولكن ايفان اخبرني بانه سيفكر ويستشير زملاؤه ,واظن انه سياخذ الوقت الكافي " .


وفي رسالة الكترونية اخرى ,اقترح احد كبار المسؤولين في الـ (UnaOil  اونااويل)ان عدي القريشي قد يحتاج الى دفعة اخرى " افضل دواء لحياة هادئة هو جرعة من جورج واشنطن .. لم لا ؟؟ سنأخذ اكثر .. ونحن بحاجة الى ايفان "فيما بعد نصحه احد زملاؤه عن لغته الطائشة .


لقد اصبح المطلعين على ال (UnaOil  اونااويل)اكثر قوة , وكان على الشركة العمل بجد للحفاظ على سرية انشطتهم .


"سأعين ابن شقيق منارة ليكون بمثابة وسيلة الاتصال الدائم معه , اصبح دخولي وخروجي من منزل منارة غير مريح ,منارة طلب مني التعامل فقط مع ابن شقيقه وانه لن يتصل بنا مباشرة بعد الان وقد وافقت على الامر" .


وبالطبع في نهاية الامر ,ان المستفيدين ليسوا المسؤولين الفاسدين و (UnaOil  اونااويل)فقط ,بل الشركات التي دفعت لهم للفوز بالعقود الضخمه .
هذه العقود كان يجب حسمها بمناقصات حقيقية ,وضمان افضل صفقة للعراق وشعبه بدلا من تدخل شركة (UnaOil  اونااويل) ودفع الشركات لرشاوى كبيرة للحصول عليها .


هل عملاء (UnaOil اونااويل ) يعلمون

 جنبا إلى جنب مع FMC تكنولوجيز، و رولز رويس ، و وذرفورد، وشملت المستفيدين من شبكة Unaoil في الشرق الأوسط من المهتمين بصناعة الخدمات النفطية: الشركات الايطالية سايبم، روسيتي مارينو وValvitalia، شركة ألمانية MAN توربو، الشركة الهولندية SBM البحرية، الشركة السويسرية ABB، الشركات الأمريكية مجموعة شو، كاميرون / ناتكو وكور لابس، شركة الاسترالية ليتون أوفشور، الشركات البريطانية بتروفاك، وير وكلايد مضخات. وما إلى ذلك وهلمّ جرا .


ان رسائل البريد الالكتروني المسربة توضح ان كبار المسؤولين في بعض هذه الشركات كانوا على علم او يفترض على الاقل ان يكونوا على علم بفساد (UnaOil  اونااويل) ,بعض المدراء اظهروا عمى متعمد لهكذا احتمال , وعدد قليل منهم كانوا مشتركين بهذا الفساد .


قام الجراح بتحديد مدير شركة رولزرايس كعامل ثمين من الداخل والذي كان يغذي (UnaOil  اونااويل) بمعلومات داخلية مفيدة في كيفية الرد على شركة رولزرايس . ان مساعدة وجهود مدير شركة رولزرايس كان يتلخص بكونه مستشار جانبي للـ (UnaOil  اونااويل) اي ان يكون مستشار فني ( بهدوء جدا من فضلك كما ذكر في احدى رسائل البريد الالكتروني ) للمساعدة في التعامل مع شركته الام .


قامت (UnaOil  اونااويل) ايضا بأفساد كبار مديري الشركات المتعاقدة لتشغيل اكبر حقول النفط في العراق بما في ذلك حقل الزبير .


في اوائل عام 2010 ,فازت شركة اين عملاقة النفط الايطالية بعقد تطوير حقل الزبير ,كجزء من حملة الحكومة العراقية للحصول على شركات متعددة الجنسيات بما في ذلك شركة BP وشركة شيل للمساعدة في استغلال ثروة البلاد .


قصة  (UnaOil  اونااويل) ,مع ذلك , تثبت قيامها بتعيين كبار رجال النفط من شركات القطاع الخاص لتشغيل الاصول المملوكة للدولة كضمانة ضد الفساد .


رسائل البريد الالكتروني وضحت انه بحلول عام 2010 نجحت (UnaOil  اونااويل) باغراء كبار الشخصيات في فرق ادارة حقول النفط لكل من شركتي اين الايطالية وبرتش بتروليوم .


دييغو براغي ,رجل النفط الايطالي الكبير والذي كان يعمل لصالح شركة اين الايطالية , تم رشوته ايضا من اجل تسريب وثائق مناقصات المنافسين و التلاعب بعطاءات اللجان لصالح عملاء  (UnaOil  اونااويل) في حقل الزبير .حيث كشفت الوثائق المسربة ان براغي طلب من سايروس احساني تقسيم ما يتم دفعه من عملاء (UnaOil  اونااويل) بنسبة 40% لصالحه و 60% لـ (UnaOil  اونااويل) بعد طرح النفقات .واضاف " بمجرد موافقتك على الشروط اعلاه سيتم كشف المعلومات التي طلبتها ".فاجابه احساني انه سيقوم بتقاسم المبلغ بنسبة 50/50 جنبا الى جنب مذكرا اياه بان عمل (UnaOil  اونااويل) في العراق "كان اكثر واكثر صعوبة اضافة الى كونه محفوف بالمخاطر".


اقوى رجل في الارض


 ولكن (UnaOil  اونااويل) قامت بدفع اكبر رشوة لاثنين من الرجال الذين جلسوا حول طاولة مجلس الوزراء في الحكومة العراقية ,الرجال الذين وجّهوا مستقبل الصناعة النفطية في البلاد الرجال الذين عقدوا الصفقات مع الرؤساء الاجانب ورؤساء الوزراء وحضروا اجتماعات اوبك .


 كان الجراح مهتما جدا بحماية هوياتهم ,فاطلق عليهم اسم "M" و"المعلم" حيث كان الاتصال معهم من خلال وسيط يعمل في عمان اطلق عليه اسم "الدكتور" واسمه الحقيقي احمد الجبوري .


الجبوري واتصالاته جعلت من (UnaOil  اونااويل)  غنية جدا ,ففي سلسلة من رسائل البريد الالكتروني وصف الجراح عقدا للحكومة العراقية ب 100 مليون دولار (من المعلم) يمكن ضخها الى عميل (UnaOil  اونااويل) شركة هونداي ,كتب الجراح ان بامكان هونداي ضمان العمل بعد دفعها مبلغ يتراوح بين 5-7مليون دولار لصالح (UnaOil  اونااويل) مقابل تاثير (UnaOil  اونااويل) على عملية صنع القرار وتأرجحه باتجاه هونداي.وجزء من هذا المبلغ الذي يتراوح بين الـ5-7 مليون دولار يدفع بواسطة الـ(UnaOil  اونااويل) الى الجبوري الذي هو واجهة لكل من "M" و الـ " المعلم " .


المقطع المسرب من محادثة السكاي بي (وهو برنامج للاتصال الهاتفي عبر الانترنت كانت تستخدمه (UnaOil  اونااويل) لعدم امكانية اختراقه من قبل الشرطة ) يقدم دليل على ان الجبوري لم يكن مجرد عضو في لوبي بل هو تاجر يقوم بقبض الرشاوى للاخرين .


كتب الجراح عبر السكاي بي يصف الجبوري " انه اداة "  و  "ان الذين فوقه هم اناس جشعون تماما و طماعون" .


في عام 2010 وافق الجراح على دفع اكثر من مليون دولار (عدلت في وقت لاحق الى 500 الف دولار ) لمجرد حصول اصدقاءه في بغداد على عقد حقول الغراف وتقاسمها ,وهذه المره سيكون المستفيد شركة بتروفاك البريطانية و شركة SBM الهولندية .


وكتب الجراح الى الجبوري " يجب على مجموعتك ... تمهيد الطريق وتقديم الدعم لشركة بتروفاك للفوز بهذا العرض"واضاف " نحن متفقون على دفع المليون دولار مقابل هذه الخدمة,ولكن بتروفاك يجب ان تفوز ,وسنتابع ذلك , وسيتم الدفع لك حالما يتم الدفع لنا " .


اكدت شركة SBM الهولندية في بيان لها انها استخدمت الـ(UnaOil  اونااويل) في العراق ,الا انه قد تم مراجعة الامر ولا توجد اي مخالفات .


اذن من هم الـ" المعلم " و "M" ؟


كان من المرجح ان تبقى هويتهم مخفية ,ولكن الجراح قد اخطأ,حتى الرجال الاكثر حذرا يرتكبون الاخطاء .


في يوم الجمعة المصادف 3 كانون الثاني 2011 علم الجراح ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اوعز لنائبه الدكتور حسين الشهرستاني بزيارة مشروع نفطي تموله الحكومة كانت قد فازت به (بصفقة فساد ) من قبل الـ(UnaOil  اونااويل)  وعميلتها شركة الذراع البحري العملاق للبناء لايتون القابضة .


الشهرستاني هو احد المشاهير في العالم العربي ,عانى لسنوات في السجن لعصيانه صدام حسين , وبعد الاطاحة بصدام , اصبح وزيرا للنفط ,وفي اواخر عام 2010 نائبا لرئيس الوزراء , حيث كان يعمل في شبابه كأستاذ .


عندما علم الجراح بزيارة الشهرستاني للموقع قام بارسال رسالة غاضبة للجبوري جاء فيها " رئيس الوزراء طلب من المعلم ان يذهب بنفسه الى بارجة لايتون في الفاو .. الا تعتقد بانه كان عليك اعلامنا بحدوث مثل هذه الزيارة " .


اذاً ,هذا كان "المعلم " ولكن ماذا عن  "M" ؟ مرة اخرى لم يهتم الجراح ,فقد كشف بحث كامل في رسائل البريد الالكتروني انه في عام 2009 كتب الجراح ان الوسيط احمد الجبوري قد اتصل للحصول على الموافقة لافضل صديق له في الوزارة كريم العيبي , وهو وزير النفط العراقي الذي تم تعيينه من قبل الشهرستاني , وهو الـ" M" .


في عامي 2010و2011 ,وافق الجراح على دفع اكثر من 20 مليون دولار للجبوري مقابل التاثير على الشهرستاني واللعيبي  مقابل دعمهم لعميل الـ(UnaOil  اونااويل) ,شركة لايتون اوفشر التي كانت تسعى للحصول على حصة من مشروع خط انابيب النفط ذو قيمة الـ 2 مليار دولار .


بمعرفة الرمز , يصبح واضحا ماهي قيمة الجبوري لدى (UnaOil  اونااويل) ,ففي مكان " ادعو M امامي وقدم له الطلب "وفي مكان اخر "قام بالاتصال بمنزل المعلم بعد منتصف الليل " .


واشارة الى رسائل البريد الالكتروني ,فان الجبوري لم يكن لوبي بسيط ,وان السياسيون انفسهم شاركوا في التفاوض على مقدار رشوتهم ,احد رسائل البريد الالكتروني تصف وعد بمكافئة مقدارها 1.5مليون دولار مقابل توصيل عقد بمبلغ 70 مليون دولار والذي رمز له بالعطلة لمدة يوم ونصف .


كتب الجراح " قام (يقصد به الجبوري) بنقل تلك المعلومات الى المعلم وعلى هذا الاساس قام المعلم باعطاء الموافقة " .


في عام 2011 ,(UnaOil  اونااويل) وافقت على دفع اكبر رشوة بالتاريخ على الاطلاق مقابل الحصول على تاييد "M" و"المعلم" للحصول على عقد مد خط انابيب بقيمة 600 مليون دولار لصالح شركة لايتون القابضة وقد كتب الجراح للجبوري مطالبا اياه بان يريه الوثائق التي تثبت على دفع هذا المبلغ مباشرة الى " المعلم".و كتب ايضا "اود ان يكون هذا امام المعلم هنا في عمان مساء الغد " .


ومن كتابات الجبوري التي وردت في رسائل البريد الالكتروني "المعلم واثق من انه يستطيع ضرب المنافسون لـ لايتون " , وايضا " المعلم و M يصرون على تاريخ التسليم لدفع لايتون " .


حث الجراح رؤساءه الى "يرجى التاكد من ان فترة العطلة ثابت (يقصد مبلغ الرشوة الذي تم ترميزه بالعطله)  "فكانت الاجابة بخطورة "التجول كالمجنون لارضاء المعلم " .


المستقبل


 في ايار عام 2011 ,كان الجراح يتباهى بانه اصبح قريبا من تحقيق المهمة النهائية في العراق  وهي السيطرة الكاملة على التسلسل الهرمي للنفط في الحكومة .


"المشاكل التي تواجهنا الان كان سببها عدم تغطية الهرم بالكامل","هو(يقصد به الجبوري) ادرك بشكل كامل الفائدة اكثر مني وشاهد سيطرتنا على الوزارة بشكل كامل وهو يعمل بجد من خلال اتصالاته " .


كنز الوثائق المسرب من ,(UnaOil  اونااويل) والمؤرخ مابين عام 1999وعام 2012 ,لذا يصبح من الصعب الحصول على صورة واضحة عن عمليات الشركة في وقت لاحق بعد هذا التاريخ ,ومع ذلك فلا يبدو ان المخطط قد ذهب ,فعندما تغيرت الحكومة العراقية في اواخر عام 2014 , تم تعيين الشهرستاني وزيرا للتعليم العالي اما اللعيبي فقد خسر منصبه وزيرا للنفط ,ومع ذلك فان ضياء جعفر "المنارة" تم تعيينه في العام الماضي كنائب للوزير لمصافي النفط .


العراق لايزال مدمرا مع عدم استقرار وعنف , اضافه الى دمار داعش ,والكثير من العراقيون يعيشون في فقر مدقع , عكس ,(UnaOil  اونااويل) , وعملاءها المتعددي الجنسيات ,الذين مازالو يجنون ارباحا ضخما اضافة الى كسب فرص عمل اخرى وبمساعدة ,(UnaOil  اونااويل) ايضا .


هذا وقد نفى الجراح و (UnaOil  اونااويل) بشدة عبر الهاتف كونهم ضالعين في قضايا رشوة او فساد والان وزير التعليم ,الشهرستاني , الذي قال بانه لم يسمع بالجبوري او الجراح وانه لم ياخذ رشوة كوزير للنفط,وقد حث فيرفاكس ميديا وهافينغتون بوست لتقديم ادلتهم الى المحاكم وهيئة النزاهة في العراق .


(UnaOil  اونااويل) تتدخل,والجبوري لم يرد على الاسئلة .


على الرغم من سنوات الفساد الا انه لا يوجد اي شخص مسؤول او له اتصال بعمليات (UnaOil  اونااويل) .


في العام الماضي وجهت عائلة احساني بريد الكتروني داخلي الى الموظفين لعقد صفقة مع منظمي ضجة الشائعات التي اطلقت ضد (UnaOil  اونااويل)  .


" كما يعلم الكثيرون منكم ,اننا قريبون من الحصول على بعض الجوائز الرئيسية المقدمة من منظمة النفط الدولية "يجب ان نرى ان يأس هؤلاء وماقاموا به وصمة عار ,فسمعتنا وسام الشرف الذي يجعلنا ننجح وننمو لكسب فرص عمل اكبر "  .



اقرأ ايضا

فضيحة شركة لايتون اوفشور في العراق .. اسرار مسؤولين كبار  .. اسرار جديدة .. الترجمة الكاملة

http://www.benanews.com/index.php?news=3240




  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الأكثر شعبية